بحث عن الخدمة الاجتماعية في مجال الطفولة مع المراجع

الخدمة الاجتماعية في مجال الطفولة، إن الطفولة هي عماد المستقبل، فالطفل وأوضاعه انعكاس لمدى توعية الحياة في هذا المجتمع، وحصيلة لمجموعة مختلفة من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية السائدة في هذا المجتمع، والعقبات التي تقف بطريقه، ولهذا مارست الخدمة الاجتماعية على تربية الأطفال تربية اجتماعية سليمة، وذلك عبر طرق وتكتيكات المهنة وقاعدتها المعرفية العريضة، وإيمانها الوثيق بأن كل إنسان له طاقات وقدرات يمكن الاستفادة منها بطرق مختلفة وتنميتها والارتقاء بها إلى أعلى مستويات الأداء، ولهذا سنوضح دور الخدمة الاجتماعية في مجال الطفولة.

الخدمة الاجتماعية

هي المهنة التي من خلالها يتم تمكين الأفراد والجماعات والمجتمع من تحقيق المهام والأدوار المنشودة منهم والتي تضمن استمرارهم بشكل طبيعي، من خلال حل المشكلات والقضاء على التحديات التي تقف بطريقهم.

الطفولة

هي تلك المرحلة الأولى من حياة الإنسان والتي تتسم بخصائص وسمات معينة تميزها عن سائر المراحل الأخرى.

الخدمة الاجتماعية في مجال الطفولة

قامت الخدمة الاجتماعية بالعديد من الخدمات في مجال الطفولة، حيث خدمت فئة الأطفال في مختلف فترات حياتهم، وحرصت على توفير مختلف الخدمات والبرامج الموجهة والعلاجية، وتركز مهنة الخدمة الاجتماعية على إمداد الأطفال بكافة الخدمات الاجتماعية، وتقدم لهم يد العون عبر ميادين الرعاية وحمايتهم والقضاء على المشكلات والتحديات الاجتماعية التي تواجههم.

بحث عن دور الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية المسنين 

الطفولة

المشكلات الاجتماعية التي تواجه الأطفال

يوجد العديد من المشكلات التي تواجه الأطفال ولكن من أهمها إحساس الطفل بالاضطراب والخوف والقلق عند الانفصال عن الأم عند التحاقه بالمدرسة لأول مرة، غير أن الطفل المصاب بقلق الانفصال يظهر عليه قلق حاد بسبب ابتعاده عن المنزل وعمن يتولى رعايته والاهتمام، وفي بعض الأوقات يفكر الطفل في مسألة الانفصال وهو ما يجعله يصاب بحالة من الخوف الحاد، وهذا يرافقه علامات عضوية وبدنية، أبرزها ألم في البطن، أو في الرأس.

معالجة الخدمة الاجتماعية لهذه المشكلة

  • التقليل بشكل تدريجي من وجود الأسرة وخاصة الأم بجوار الطفل
  • حث الطفل على النوم بمفرد في السرير
  • رسم خطة تدريجية تُطبق على جميع المستجدين من الأطفال بهدف إعدادهم نفسياً للالتحاق والانضمام إلى المدرسة
  • العلاج المعرفي السلوكي من أجل معرفة ما يجري في نفس الطفل من أفكار، والعمل على تصحيحها

دور الخدمة الاجتماعية في مجال الطفولة

  • تفعيل الحقوق الصحية للطفل في المجتمع
  • تفعيل الحقوق التعليمية للطفل في المجتمع
  • تفعيل حق الطفل في المشاركة في المجتمع
  • تفعيل حقوق الطفل الإنمائية في المجتمع

دور الدولة في مساعدة الخدمة الاجتماعية في مجال الطفولة

  • تعمل الدولة على تعزيز وزيادة عدد الأخصائيين في المدارس وفي دور الحضانة من أجل المساعدة على أداء المهام والأدوار المهنية بصفة عامة.
  • تقوم الدولة ببذل كافة الجهود من أجل الحد من الأعباء والمسؤوليات الملقاة على كاهل الأخصائيين الاجتماعيين العاملين في مجال رعاية الطفل قدر الإمكان.
  • تعمل الدولة على تنظيم دورات تدريب عملية في المؤسسات الحقوقية خلال الدراسة للأخصائيين الاجتماعيين في مجال رعاية الطفولة، وفي المجال المدرسي.

في الختام وضحت إن الطفولة هي مرحلة من أهم المراحل في حياة الإنسان ففيها يتزود بالمعلومات، والمهارات، والأعراف، والتقاليد، والتي في الكثير من الأوقات ما ترافقه حتى مماته، ولذلك قامت الخدمة الاجتماعية بالتدخل لممارسة تدخلها المهني عبر وسائلها وأساليبها المتباينة، لتنشئة الأطفال في هذه المرحلة الهامة في حياتهم، وفي الأخير لابد من تدعيم جهود الخدمة الاجتماعية، لما لذلك من فوائد ومنافع عظيمة على المجتمع، فالأطفال هم عماد المستقبل وركيزة المجتمع الذي يرتكز عليها.

المراجع

1.شهلوب، هيفاء عبد الرحمن صالح (2014). تصور مقترح لدور الخدمة الاجتماعية في تفعيل حقوق الطفل في المجتمع السعودية “دراسة وصفية مطبقة على عينة من المدارس الابتدائية ورياض الأطفال في مدينة الرياض”. كلية الخدمة الاجتماعية، جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن.

2.العقيل، سراء سليمان. (2019). المشكلات التي تواجه الطفل في مرحلة رياض الأطفال وآلية تعامل الخدمة الاجتماعية معها. المؤسسة العربية للتربية والعلوم والآداب.

3.إبراهيم، نشوى جلال. (2015). دراسة تحليلية لواقع الخدمة الاجتماعية بمجال رياض الأطفال. كلية الخدمة الاجتماعية. جامعة الفيوم.

4.آل سعود، الجوهرة. (2005). مرحلة الطفولة المتأخرة. دار الزهراء. الرياض.

5.عنان، محمد رضا (2009). إسهامات الخدمة الاجتماعية في تفعيل مواد ونصوص اتفاقية حقوق الطفل، المعهد العالي للخدمة الاجتماعية، القاهرة.

أضف تعليق