ابحاث جامعيةابحاث طبيةابحاث علميةابحاث مدرسية

بحث عن المخدرات , ملف كامل عن كل ما يخص المخدرات

المخدرات

المخدرات هي من المشكلات التي تعاني منها جميع دول العالم، فهي تؤثر على الفرد وأسرته، والمحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه، ويمتد هذا الأثر إلى المجتمع باسره، مما يترتب عليه أثار نفسية وأسرية واجتماعية واقتصادية ومهنية وعقلية ومعرفية وغيرها من الجوانب التي ترتبط بحياة الفرد والمجتمع، ورغم الجهود المبذولة في الحد من انتشارها، إلا إنها تزداد انتشارا عاما بعد عام، وتستهدف المخدرات جميع الفئات العمرية ولا تقف عند الشباب فقط بل الجنس البشري كله، لذلك قمت بعمل بحث عن المخدرات لكي نتعرف عليه عن قرب، وقد فتحت ملف كامل عن كل ما يخص المخدرات.

تعريف المخدرات

المخدرات في اللغة هي الخدر من الشراب والدواء فتور يعتري الشارب وضعف. والخدر: الكسل والفتور، العضو: أصابه الخدر، وخدرت العين: ثَقُلَتْ، خَدر وأَخْدر العضو: جعله خدرا، الخادر: الفاتر الكسلان، وال خدر تشنج يصيب العضو فلا يستطيع الحركة، والخدر بالفتح الكسل، وظلمة الليل والمكان المظلم واشتداد الحر واشتداد البرد. وتخدر واختدر: استتر.

المخدرات في الاصطلاح هي كل مادة طبيعية أو مصنعة يتناولها الفرد عن طريق الفم أو الأنف أو الحقن وفق مراحل إقبال وتقبل وقبول تؤدي إلى تشوه في الإدراك الحسي واضطراب عقلي معرفي وخلل في التوازن الفسيولوجي وفقدان للتوافق النفسي وسوء التكليف الاجتماعي.

أنواع المخدرات

مخدرات طبيعية:

هي ذات مصدر نباتي مثل الخشخاش والأفيون والكوكايين والبانجو ونبات الكاكا، وقد عرفها الإنسان منذ القدم في ظروف عفوية غير قصدية من خلال أكله للأعشاب والنباتات التي تنمو في البيئة التي يعيش فيها.

مخدرات مصنعة:

هي ذات تركيبة كيميائية وتستخلص من النباتات الطبيعية وتصنع منها ومن أمثلتها الأفيون والمورفين والهروين.

مخدرات كيميائية مصنعة:

هي التي يتم تصنيعه عن طريق المواد المركبة كيميائيا حيث يخلط بعضها ببعض ثم تعالج معمليا لتعطي نفس الأثار التي تكون من المواد المخدرة النباتية الطبيعية وقد تكون اشد منها واسوا تأثيرا على نفسية المتعاطي وجسده ومن أمثلتها المنشطات والمهدئات.

أسباب تعاطي المخدرات

أولا: الأسباب النفسية:

هي تتمثل في حالات الاضطراب والتوتر والصراع التي تنطوي عليها ذات الفرد الأمر الذي يؤدي به إلى الفشل وخيبة الأمل والقصور في الوصول إلى الأهداف والإحساس بحالة من تذمر وتأنيب للضمير الذي يولد لدي الشعور بالنقص وعدم القدرة على مواجهة المواقف الصعبة في الحياة، وبالتالي تتكون لديه اعتقادات بان الواقع الذي يعيشه لا يطاق والسبيل للخروج منه تعاطي المخدرات.

ثانيا: الأسباب الاجتماعية:

الأسرة هي نواة المجتمع واي خلل يصيبها يؤثر في المجتمع بصورة عامة، ومن مظاهر الخلل التفكك الأسري بين الأفراد وسوء التنشئة الاجتماعية وقساوة معاملة الأهل، وعدم رقابة الأبناء حتى يصاحبوا أصدقاء السوء الذين يوقعون بهم في عالم المخدرات.

ثالثا: الأسباب الاقتصادية:

إن الأطماع المادية هي من العوامل التي تدفع أصحاب النفوس المريضة إلى ترويج المخدرات من اجل الثراء السريع وهذا الأسلوب لا يخفي الأنانية من ناحية ويظهر العدوانية نحور الأخرين.

رابعا: الأسباب السياسية:

تتمثل في روح العداء المتواجد بين الدول الاستعمارية تجاه العرب والمسلمين من اجل إنهاك الشباب وتعطيل عقولهم لسهولة السيطرة عليهم وعلى ثرواتهم وإرهاقهم ماديا.

بحث شامل عن التدخين واضراره على الصحة

شكل جمجمه توضح نهاية مؤلمة بسبب تعاطي المخدرات

اعتقادات خاطئة لتعاطي المخدرات

  • تعطي شعور بالراحة حيث تواجد متاعب الحياة العامة.
  • تساهم في الساعدة الزوجية حيث تزيد من القدرة الجنسية.
  • تمنحهم قدرة على التذكر وزيادة الانتباه وإظهار القوة الحقيقية الكامنة لدى الفرد.
  • وسيلة للهدوء والبعد عن التوتر.

أضرار المخدرات

أضرار المخدرات الدينية:

للمخدرات أضرار بالغة على الدين من عدة جوانب ذلك لأنها مضيعة للوقت ومذهبة للعقول ومتي ضيع الإنسان أوقاته وذهب عقله فسيجره ذلك لتضيع أعظم ركن من أركان الإسلام ألا وهو الصلاة.

أضرار المخدرات الصحية:

تسبب المخدرات أمراض خطيرة عجز الطب عن علاج بعضها ومنها:

  1. ضمور خلايا قشرة المخ.
  2. ضمور خلايا المخيخ.
  3. انحلال نخاع القنطرة الوسطى.
  4. النوبات الدماغية الكبدية.
  5. التهاب عصب العين المؤدي إلى العمى.
  6. التهاب البلعوم.
  7. سرطان المريء.
  8. القى.
  9. فقدان الشهية.
  10. التهاب الأمعاء الغليظة والدقيقة.
  11. تضخم الطحال.

أضرار المخدرات الاجتماعية:

  1. تدهور صحة الفرد الذي بدوره يوثر على المجتمع لان الفرد ليس بمعزل عن مجتمعه.
  2. انتشار الجريمة.
  3. ولادة الأطفال بصحة سيئة.
  4. كثرة حدوث الطلاق.
  5. التفكك الأسري.
  6. انعدام القدوة الحسنة داخل الأسرة.
  7. زيادة حوادث الطريق.

أضرار المخدرات الاقتصادية:

  1. إهدار المال العام عند ترك وظائفهم.
  2. علاج المدمن على المخدرات يكلف الدولة مبالغ طائلة.
  3. زيادة العاملين في أجهزة الرقابة القانونية وهذا يؤثر على ضعف اقتصاد الدولة.
  4. انتشار البطالة.
  5. جلب عمال أجانب بسبب تناول أهل البلد للمخدرات.

حكم تعاطي المخدرات في الإسلام

أولا: تحريم المخدرات في القران الكريم:

  1. قال تعالى ((الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)) [سورة الأعراف، 157]

هذه الآية دليل واضح على تحريم الخبائث، والمخدرات من الخبائث والآية تدعو أصحاب العقول النيرة باتباع الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويبين ما احله الله لهم من الطيبات وما حرمه عليهم من الخبائث.

  1. قال تعالى ((وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)) [سورة البقرة، 195]

هذه الآية فيها إشارة واضحة ودليل ظاهر على تحريم المخدرات والمفترات والمسكرات لان اكل السموم فيه تهله للنفس البشرية واعتداء عليها لأنها تفسد العقل والمزاج فسادا عظيما وهي بلا شك مواد ضارة قاتلة وفو ذلك كل تصد عن ذكر الله وعن الصلاة.

ثانيا: تحريم المخدرات في السنة النبوية:

  1. قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ((سيأتي زمان على أمتي يأكلون شيئا اسمه البنج أنا برئ منهم وهم بريئون مني، وقال: سلموا على اليهود والنصارى ولا تسلموا على آكل البنج، وقال: من احتقر ذنب البنج فقد كفر، وقال: من أكل البنج فكأنما هدم الكعبة سبعين مرة، وكأنما قتل سبعين ملكا مقربا، وكأنما قتل سبعين نبيا مرسلا. وكأنما احرق سبعين مصحفا، وكأنما رمى إلي الله سبعين حجرا، وهو ابعد من رحمه الله من شارب الخمر واكل الربا والزاني والنمام)) إن دلالته ظاهرة وواضحة في المنع من تناول المخدرات.
  2. قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ((كل مسكر خمر، وكل خمر حرام)). إن دلالته ظاهرة حيث شمل كل السكر المغيب للعقل دون تفريق فتناول المخدرات في التحريم لكونها مسكرة كالخمر.

حلول ومقترحات للحد من تعاطي المخدرات

  • وضع وتنفيذ برامج إعلامية هادفة ومدروسة تعرف وتنبه بمضار المخدرات، والتنسيق مع المشرفين على المدراس والجامعات لوضع مختلف البرامج التثقيفية، وبخاصة منها المتعلقة بالصحة، ووضع برامج التوجيه التربوي والمعنوي، والعناية بالجانب السلوكي للشباب والأطفال.
  • إنشاء لجان وطنية مختصة تتولي التنسيق فيما بين مختلف المؤسسات الرسمية منها وغير الرسمية وبين المشرفين على وضع برامج العمل الاجتماعي لمكافحة الاتجار غير المشروع في المخدرات وإساءة استعمالها.
  • الاهتمام بالأطفال والشباب ومتابعة سلوكهم وتصرفاتهم وأصدقائهم، مع إيلاء عناية خاصة بالظواهر الاجتماعية السلبية السائدة ومنها ظاهرة الاعتقاد في مخالفة القانون التي تتفشى بين الشباب.
  • الاهتمام بعناصر تنشئة الطفل مع إيلاء عناية خاصة بتشربه لعادات وتقاليد مجتمعه والحرص على احترام القاعدة الاجتماعية والقانون، وتقدير مشاعر الأخرين، واحترام معتقداتهم والعمل بما من شانه إن يستجيب لتوقعاتهم، وتلقين النشء على الاعتقاد الجازم في شرعية وفي صدق الانساق القيمية للمجتمع.
  • ضرورة الالتزام بالأنماط السلوكية السوية التي يدين بها المجتمع، وتعليم الصغار عدم الخروج عليها باي شكل من الأشكال ولأي سبب كان.
  • وضع ضوابط لاستخدام الكيمياويات المستخدمة في تحضير المخدرات وتصنيعها والعمل على ضبط عمليات غسل الأموال، حيث يعاد استثمارها في تجارة المخدرات وفي ارتكاب غيرها من الجرائم.

المراجع

  1. المرزوقى، الشارف عبد الكريم (2015) المخدرات: أسبابها -تعاطيها -آثارها -سبل الوقاية منها، مجلة العلوم الإنسانية والتطبيقية، الجامعة الأسمرية الإسلامية زليتن -كليتى الآداب والعلوم
  2. إلياس، شمس الدين عمر (2017) تعاطي المخدرات: أسبابه وأثاره وموقف الشريعة منه، مجلة الدراسات التاريخية والاجتماعية، جامعة نواكشوط-كلية الآداب والعلوم الإنسانية
  3. الحاج، عثمان النور عثمان (2016) المخدرات: رؤية تأصيلية وشرعية، مجلة الشريعة والقانون، جامعة إفريقيا العالمية -كلية الشريعة والقانون وكلية الدراسات الإسلامية
  4. مهدي، طلعت كاظم (2016) أحكام المخدرات: دراسة فقهية، مجلة الكلية الإسلامية الجامعة، الجامعة الإسلامية
  5. هوساوي، سلمى بنت محمد بن صالح (2010) عقوبة المخدرات، مجلة مركز البحوث والدراسات الإسلامية، جامعة القاهرة -كلية دار العلوم -مركز البحوث والدراسات الإسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى