ابحاث جامعيةابحاث علميةابحاث مدرسية

بحث عن بر الوالدين , معلومات هامة عن بر الوالدين في الحياة وبعد الممات

بر الوالدين

بر الوالدين من الأمور التي حث الله تعالى بها الناس وذكرها كثيرا في القران الكريم، وأيضا ذكره سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في الأحاديث النبوية الشريفة، فبر الوالدين يعنى طاعتهما في المعروف، وعلى هذا إذا أمرا ولدهما بأمر وجبت طاعتهما فيه، إذا لم يكن ذلك الأمر معصية، ولأهمية بر الوالدين كما حثنا عليه الله تعالى ورسوله، ولذلك سأقوم بعمل بحث عن بر الوالدين، حيث سأوضح فيه معلومات هامة عن بر الوالدين في الحياة وبعد الممات.

تعريف البر

البر في اللغة:

هو الصلة والجنة والاتساع في الإحسان، ويقال بر حجك بر، وبر بفتح الباء وضمها فهو مبرور، والصدق والطاعة كالتبرر، واسم بر معروف ضد العقوق، كالبر بررته كعلمته وضربته.

البر في الاصطلاح:

البر عند الفقهاء لفظ جامع للخيرات كلها يراد به التخلق بالأخلاق الحسنة من الناس، بالإحسان إليهم وصلتهم والصدق معهم ومع الخلق بالتزام أمره واجتناب نهيه.

تعريف بر الوالدين

بر الوالدين هو الصدق في إيصال كل ما فيه خير لهما، ودفع كل ما فيه ضرر عليهما، سواء كان ذلك في حياتهما أو بعد موتهما.

فضائل بر الوالدين

  • زيادة في العمر والرزق، ويجلب البركة في المال.
  • إكرامهما من العمل الذي يحبه الله تعالى، ويساوى ثواب الجهاد في سبيل الله تعالى، كما يساوى ثواب الحجاج والمعتمرين.
  • دعاؤهم مستجاب.
  • يضع الله تعالى النجابة في الأبناء والطهارة والهداية والتوفيق، فيشب الأبناء على محبة الوالدين.
  • فرصة عظيمة لدخول الجنة، ومن ضيعها خاب ورغم انفه.
  • تكفير الذنوب.
  • يزيل الهموم ويجلب اليسر، ويضمن النجاح.
  • البار بوالديه يكوم مع النبيين والصدقين والشهداء يوم القيامة.

ملف شامل عن ظاهرة عقوق الوالدين

شروط بر الوالدين

  • يؤثر الولد رضا والدية على رضا نفسه وولده وزوجه والناس أجمعين.
  • يطيعهما في كل امر يأمران به سواء وافق رغبته أم لا إلا في المعصية.
  • أن يقدم لهما كل ما يلحظ انهما يرغبانه من غير طلب مع الشعور بالتقصير.
  • لا يقول الولد لوالديه أف عند بلوغ أحدهما أو كلاهما الكبر.
  • لا يزجر الأبناء والديهم ولا يغلظوا عليهم.
  • على الأبناء أن يقولا لهما كلاما لينا طيبا حسنا بتأدب وتوقير وتعظيم.
  • لا يسب الولد والديه.
  • على الولد ألا يؤذي أبويه بالقول أو الفعل.
  • لا يبكي الولد والديه.
  • يجب على الولد أن يفي بحقوق أبويه التي أوجبها الدين عليه.
  • على الولد أن يرضي والديه، ولا يسخطهما.
  • على الولد أن يشفق ويترحم عليهما، ويتذلل لهما تذلل الرعية للأمير والعبيد للسادة
  • يترحم عليهما ويدعو لهما في حياتهما ومماتهما.

بر الوالدين بعد الموت

  • الصلاة عليهما.
  • الاستغفار لهما.
  • تنفيذ وصيتهما.
  • صلة الرحم التي لا توصل إلا بهم.
  • إكرام صديقهما.

بر الوالدين في الكتاب والسنة

أولا: القران الكريم: قال تعالي:

  1. ((وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)) [سورة الأسراء الآية 23-24].
  2. ((وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)) [سورة النساء الآية 36].
  3. (((وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا)) [سورة العنكبوت، الآية 8]
  4. ((قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)) [سورة الأنعام، الآية 151]
  5. ((وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)) [سورة لقمان، الآية 14].
  6. ((وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ)) [سورة الأحقاف، الآية 15].
  7. ((وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ)) [سورة البقرة، الآية 83].

ثانيا: الأحاديث النبوية الشريفة

  1. رواه ابن مسعود رضي الله عنه، قال سالت رسول النبي صلى الله عليه وسلم، أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ قال: الصلاة على وقتها، قلت ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قلت ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله.
  2. قيل عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رَغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، قيلَ: مَنْ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: مَن أدْرَكَ أبَوَيْهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أحَدَهُما، أوْ كِلَيْهِما فَلَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ.
  3. جاء رجل إلى النبي يريد الجهاد، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يرجع ويبر أمه، فأعاد الرجل رغبته في الجهاد، فأمره النبي أن يرجع ويبر أمه. وفي المرة الثالثة، قال له النبي: (ويحك! الزم رِجْلَهَا فثم الجنة) [ابن ماجه].
  4. جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنه في الجهاد، فقال صلى الله عليه وسلم: (أحي والداك؟). قال: نعم. قال النبي: (ففيهما فجاهد) [مسلم].
  5. قبل رجل على الرسول، فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد؛ أبتغي الأجر من الله، فقال صلى الله عليه وسلم: (فهل من والديك أحد حي؟). قال: نعم. بل كلاهما. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (فتبتغي الأجر من الله؟). فقال: نعم. قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (فارجع إلى والديك، فأَحْسِنْ صُحْبَتَهُما) [مسلم].

المراجع

  1. الخندقاوي، سعاد سليمان إدريس (2007) بر الوالدين في ضوء السنة النبوية الشريفة، مجلة جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية، جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية -مركز بحوث القرآن الكريم والسنة النبوية
  2. الخرس، ناجي عبد الله (2017) بر الوالدين، الوعي الإسلامي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
  3. المرشد آبادى، لطف الحق (2003) بر الوالدين، صوت الأمة، الجامعة السلفية -دار التأليف والترجمة
  4. الدق، صلاح نجيب (2010) فضائل بر الوالدين، التوحيد، جماعة أنصار السنة المحمدية
  5. نور الدين، محمد صفوت (1993) عظم حق الوالدين، التوحيد، جماعة أنصار السنة المحمدية
  6. العقيل، عقيل بن عبد الرحمن بن محمد (2003) بر الوالدين، الأمن والحياة، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية
  7. الفريح، حامد بن يعقوب بن يوسف (2011) بر الوالدين في القرآن الكريم: دراسة موضوعية، مجلة تبيان للدراسات القرآنية، الجمعية السعودية للقرآن الكريم وعلومه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى