دراسات سابقة

دراسات سابقة عن الذكاء الانفعالي وعلاقاته بالتحصيل الدراسي للطلاب المتفوقين والعاديين

الذكاء الانفعالى للطلاب المتفوقين والعاديين

أن الوصول للنجاح يبدا بالقدرة العقلية، ولكنه لا يكفي وحده لتحقيق التفوق والتمييز، اذا لابد من وجود الكفاءة الانفعالية أيضا لضمان الاستفادة من قدراتنا العقلية والمعرفية إلى اقصى درجة ممكنة، وقد أشارت بعض الدراسات السابقة إلى أهمية الذكاء الانفعالي في الكفاءة الاكاديمية لدى الطلاب، ولذلك قمت بتجميع بعضا من  دراسات سابقة عن الذكاء الانفعالي وعلاقاته بالتحصيل الدراسي للطلاب المتفوقين والعاديين.

دراسة مايير وآخرون (Mayer , et al. 1990)

استهدفت تعريف الذكاء الانفعالي وفحص مكوناته، ودراسة قدرة الطلاب على التعرف على المستوى الانفعالي للمثيرات البصرية، والكشف عن علاقة الذكاء الانفعالي بالتحصيل الدراسي للطلاب. وتم ذلك بتطبيق مقياس الذكاء الانفعالي على عينة مكونة من (139) طالباً جامعياً، طلب منهم تقدير حالتهم الانفعالية بعد مشاهدتهم لفيلم سار وآخر غير سار. وأسفرت الدراسة عن أن الطلاب مرتفعي الذكاء الانفعالي كانوا أكثر دقة في تقدير حالتهم الانفعالية كما كان تحصيلهم الدراسي مرتفعاً عن ذوي الذكاء الانفعالي المنخفض.

دراسة نيوسام وكاتانو (Newsame ,S;Day.AL.& Catan , V.M, 2000)

بعنوان قياس القدرة التنبؤية للذكاء الانفعالي، وهدفها الكشف عن العلاقة بين الذكاء الانفعالي وكل من القدرة المعرفية والتحصيل الدراسي، وتكونت عينة الدراسة من (62) طالباً، و(118) طالبة من الدراسة الجامعية طبقت:

أ-قائمة الذكاء الانفعالي إعداد بار-أون.

ب-اختبار القدرة المعرفية إعداد وندرليك (Wonderlik).

وأشارت النتائج إلى أنه توجد معاملات ارتباط ضعيفة بين الذكاء الانفعالي وكل من القدرة المعرفية مقداره ( 0,08 )، والتحصيل الدراسي مقداره( 0,01 ). وهما غير دالين إحصائياً، مما يؤكد عدم وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين الذكاء الانفعالي وكل من القدرة المعرفية والتحصيل الدراسي.

دراسة فوقية (2001)

استهدفت فحص العلاقة بين الذكاء الانفعالي والتحصيل الدراسي، والقدرة على التفكير الابتكاري لدى (289) طالباً وطالبة من الطلبة الجامعيين، بتطبيقها لمقاييس لهذه المتغيرات الثلاثة:

أ-اختبار الذكاء الانفعالي.

ب-اختبار القدرة على التفكير الابتكاري.

وتوصلت إلى: –

  • توجد فروق دالة إحصائياً بين الذكور والإناث عند مستوى (0,05) لصالح الإناث في الذكاء الانفعالي وأبعاده المختلفة.
  • توجد فروق دالة إحصائياً عند مستوى (0, 05) بين مرتفعي ومنخفضي الذكاء الانفعالي في متغيري التحصيل الدراسي والتفكير الابتكاري لدى كل من عينة الذكور وعينة الإناث.
  • وجود علاقة ارتباطية دالة عند مستوى (0, 01) بين الذكاء الانفعالي والتحصيل الدراسي لدى أفراد العينة.

بحث عن الذكاء الانفعالي 

كتب بها دراسات سابقة عن الذكاء الانفعالي لدى الطلاب المتفوقين والعاديين

دراسة مارثا وجورج (2001 Martha &George)

استهدفت الكشف عن أثر الجنس والتحصيل الدراسي والعرق في الذكاء الانفعالي لدى (319) طالباً وطالبة من مدرسة إعدادية في مدينة المكسيك. وتم استخدام قائمة جرد تدعى قائمة جرد الذكاء الانفعالي المعددلة– Stuck, ) Burry Tapia & 1998): لقياس أربعة أبعاد للذكاء الانفعالي(التعاطف، وإدارة المشاعر، تدبير العلاقات والانخراط بها، ضبط النفس). وأشارت النتائج:

دلت البيانات الإحصائية على وجود أثر ضعيف لمتغيري الجنس والتحصيل الدراسي في أبعاد الذكاء الانفعالي (تدبر العلاقات والانخراط بها، ضبط النفس، التعاطف وإدارة المشاعر).

  • وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث في كل من تدبير العلاقات والانخراط بها والتحصيل الدراسي، وذلك لصالح الذكور.
  • وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث في كل من ضبط النفس والتحصيل الدراسي لصالح الإناث.

دراسة كلاهان وآخرون (2004  .Callahan et al)

دراسة بعنوان النمو الاجتماعي والانفعالي للأطفال الموهوبين، هدفت إلى الكشف عن الخصائص الاجتماعية والانفعالية عند الموهوبين المراهقين، وأثر الجنس والتحصيل الدراسي والعرق في النمو الاجتماعي والانفعالي لديهم. تكونت عينة الدراسة من (457 ) مراهقاً موهوباً. ودراسة معمقة لإحدى الأسر في محاولتها للتعامل مع القضايا ذات العلاقة بالنمو الاجتماعي والانفعالي لموهوب مراهق ذكر. وكشفت النتائج:

ظهور ضعف في مهارة التكيف لدى الموهوبين، وأوصت الدراسة أن على الأهل والمدارس مراعاة آليات التكيف لمساعدة الأطفال الموهوبين والمراهقين لتنمية مهارات التكيف الاجتماعي والانفعالي.

دراسة غادة الجندي(2006)

هدفت الدراسة إلى التعرف على الفروق في الذكاء الانفعالي بين الطلبة الموهوبين والعاديين وعلاقته بالتحصيل الأكاديمي على عينة ( 420 ) طالباً وطالبة تراوحت أعمارهم بين17-15سنة حيث طبقت مقياس بار- أون للذكاء الانفعالي وكشفت النتائج عن :

  • توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0, 05) بين متوسطات استجابات الطلبة الموهوبين ومتوسطات استجابات الطلبة العاديين على بعدي الكفاءة الشخصية وإدارة الضغوط والعلاقة الكلية لمجموع الأبعاد الأربعة الأولى وبعدي المزاج العام والانطباع الإيجابي، وذلك لصالح الطلبة الموهوبين.
  • لا توجد علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية بين درجات أبعاد الذكاء الانفعالي ومعدل علامات التحصيل الدراسي لجميع أفراد عينة الطلبة الموهوبين باستثناء بعد إدارة الضغوط.
  • لا توجد علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية بين درجات أبعاد الذكاء الانفعالي ومعدل علامات التحصيل الدراسي للطلبة الموهوبين الذكور باستثناء بعد إدارة الضغوط والمزاج العام.
  • لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين درجات أبعاد الذكاء الانفعالي ومعدل علامات التحصيل الدراسي للطلبة الموهوبين من الإناث.

المراجع

  1. Mayer, J.D. Dipalo, M.,& Salovey,P.(1990) Perceiving affective content inambiguous visual stimuli: a component of emotional intelligence. Journal of personalty assessment ,.N54
  2. Newsame, S. Day, A, L& Catano, V.M(2000) Assessing the predictive validity of emotional intelligence. Personality and individu differences.N29. pp 1005-1016.
  3. راضي، فوقية محمد محمد(2001) الذكاء الانفعالي وعلاقته بالتحصيل الدراسي والقدرة على التفكير الابتكاري لدي طلاب الجامعة، مجلة كلية التربية المنصورة، العدد 45.
  4. Marttha, T.& George,M.(2001). Emotional intelligence: the effect of gender,GPA,ethnicity. Paper presented at the Annual Meeting of the Mid- South Educational research Association. Mexico city
  5. Callahan , C, & Sowa, C. & May, K., Tomchin, E., Plucker, J.,. Cunningham, C, & Taylor, W (2004) . The Social and. Emotional Development of Gifted Students
  6. الجندي، غادة مظهر (2006) الفروق في الذكاء الانفعالي بين الطلبة الموهوبين والطلبة العاديين وعلاقتهم بالتحصيل الأكاديمي. رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة عمان العربية للدراسات العليا، كلية الدراسات التربوية العليا، عمان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق