ابحاث جامعيةابحاث علميةابحاث مدرسية

نشأة الدولة الإسلامية , تعرف على نشأة الدولة الاسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم

نشأة الدولة الإسلامية

نشأة الدولة الإسلامية بعد صراع كبير مع كفار قريش، حيث واجه المسلمون مقاومة شديدة وشديدة من قبائل مكة، الأمر الذي جعل النبي صلى الله عليه وسلم قرر الانتقال إلى المدينة المنورة برضاء قومه الذين رحبوا بذلك وأقسموا على الولاء للنبي صلى الله عليه وسلم، وهاجر النبي بعدما وضع أسس الدين والعقيدة، التي جعل الدعوة الإسلامية على أهبة الاستعداد لدخول مرحلة جديدة، وهي مرحلة نشأة الدولة الإسلامية، ومن خلال ذلك المقال سوف أوضح نشأة الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلي الله عليه وسلم.

الدولة الإسلامية

هي الدولة الذي انشا فيه رسول الله صلي الله عليه وسلم رسالة الإسلام بعدما بعثه الله وحثه على هداية الناس، وقد قام رسول الله ببناء تلك الدولة حتى تكون ملجا للمسلمين من عذاب المشركين الذين عذبوهم في مكة المكرمة، والذي بسببهم هاجر النبي الى المدينة المنورة ومعه المسلمين الذين امنوا بالله ورسوله.

مراحل بناء الدولة الاسلامية

نشأة الدولة الإسلامية

بدا ظهور الدعوة الإسلامية في مكة المكرمة، حيث كان النبي صلي الله عليه وسلم يركز اهتمامه على العقيدة، والعقيدة هي تعريف الناس على الله عز وجل والدين الإسلامي، فآمن به عدد من الرجال والنساء الذين شكلوا معه عليه الصلاة والسلام جماعة أخذت على عاتقها نشر رسالة الإسلام في ربوع المعمورة، وبذل الجهود من أجل تحقيق هدف إقامة الدولة الإسلامية.

وذلك بتأسيس المسلمين أنفسهم وبناء عقولهم وجعلها تتكيف على الإسلام، حيث كان لابد وأن يتعلم المسلمون تعاليم دينهم وأمور الاسلام وكيف أن يقوموا بعبادة الله على أكمل وجه، حيث قام بتعليمهم جميع سنن وفروض الإسلام مثل قيام الليل الصلاة عامة وبناء عقولهم بشكل كبيرة، وعلى أثر ذلك تعرض المسلمون للتعذيب طيلة الفترة التي مكثوا فيها في مكة المكرمة وهي 13 عام، ولذلك قرر النبي صلي الله عليه وسلم الهجرة الى المدينة المنورة.

مراحل نشأة الدولة الإسلامية

أولا: المرحلة الأولى

بدأت المرحلة الأولى في بناء الدولة الإسلامية عندما هاجر النبي صلي الله عليه وسلم الى المدينة المنورة، حيث وضع النبي أسس محددة لبناء الدولة وهي:

  • قام ببناء المسجد النبوي لكي يقوم المسلمين بتعلم كل ما يتنزل على النبي من آيات، ويكونوا على علم بعقائد دينهم.
  • المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار لتأليف قلوب المسلمين بعضهم البعض.
  • معاهدة بين المسلمين واليهود الموجودين في المدينة المنورة.
  • إرسال الرسل إلى الملوك والحكام لنشر رسالة الدولة الإسلامية.

ثانيا: المرحلة الثانية

توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم في السنة الحادية عشرة من الهجرة، لتبدأ مرحلة جديدة للخلافة والحكم والشورى بين المسلمين، بسبب انه عندما توفى الرسول لم يترك وصية لمن يخلف حكم المسلمين بعده، ولذلك اجتمع المسلمين في سقيفة بني سعادة، حيث استقر رأيهم على اختيار أبي بكر رضي الله عنه، وتعاقب على حكمه أربعة من الخلفاء الراشدين الذين حكموا بسنة النبي الكريم، وقد استمرت تلك الخلافات ثلاثين عاما، قامت فيها الدولة الإسلامية نظاما اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا مستند على احكام الشريعة الإسلامية.

معلومات هامة عن حجاب المرأة المسلمة وشروطها ومواصفاتها

قيام الدولة الاسلامية

مبادئ حكم النبي صل الله عليه وسلم

  1. مبدا الشورى: لم ينفرد النبي برأيه في المسائل التي تخص الدولة تلك التي لم يكن هناك نص تشريعي لها.
  2. مبدا العدالة والمساواة: عمل النبي على تحقيق العدل والمساواة بين كافة المسلمين دون استثناء ودون تفرقة أو تمييز لأي معيار أو سبب، وهو ما ترتب عليه اختفاء الطبقية تماما.
  3. مبدا الحرية: ساعد النبي على احترام حرية الفرد خاصة بالنسبة لتبني الدين والعقيدة، حيث تم التعامل بصورة حسنة مع اليهود، ولم يتم المساس بدينهم، وتم إعطائهم العديد من الحقوق حسب ما جاء في صحيفة المدينة، ولكن كان عليهم القيام ببعض المهام والواجبات ناحية أهل المدينة، أي كانت هناك حقوق مشتركة.
  4. مبدا المؤاخاة: ساهم النبي على تحقيق التضامن بين كافة المسلمين في الدولة الوليدة.

وثيقة المدينة

قرر النبي صل الله عليه وسلم إصدار الوثيقة أو الصحيفة، والتي كانت بمنزلة دستور لسكان المدينة في ذلك الوقت، يتبعون ما فيها من أجل تنظيم وتدبير الحياة العامة، وبيان العلاقات بين المدينة وبين المحيطين بها، ويعتبر الدستور من أبرز القواعد والأركان التي قامت عليها الدولة الإسلامية في عهد النبي صل الله عليه وسلم، فإن كل ما ورد وجاء في الوثيقة لا يخرج عن كونه انعكاس لما جاء في القرآن الكريم، فقد عملت هذه الوثيقة الى تحولها إلى وثيقة اجتماعية وسياسية واقتصادية هامة جداً رمزت إلى تأسيس دولة المسلمين في المدينة.

تكوين الدولة الاسلامية

تكوين الجيش في الدولة الاسلامية

حث النبي صلي الله عليه وسلم على تكوين جيش قوي من أجل نشر الدين الإسلامي، فلم يعد التركيز على زيادة الثروة والغنائم هو الهدف الرئيسي من الحروب بين القبائل، حيث ظهر ما عرف باسم الجهاد، وهو القتال من أجل نشر دين الله الحنيف في مختلف البلدان، وهذا الجهاد هو الذي جعل الإسلام ينتقل إلى الكثير من بقاع الكرة الأرضية إلى مناطق لم يكن يعرف العرب عنها شيئاً قبل الإسلام.

وقد باتت الحروب والمعارك الإسلامية جزء لا يتجزأ من السياسة العامة لدولة المسلمين في عهد النبي صل الله عليه وسلم، وبالرغم من أن النبي صل الله عليه وسلم كان صاحب القرار إلا أنه كان يأخذ بمشورة أصدقائه، ومع ذلك فإن قرار الحرب كان النبي صل الله عليه وسلم هو فقط من يمكنه إصداره، والحال نفسه بالنسبة لقرارات الصلح والسلم، وقد تمكن المسلمون في عهد النبي من كسب الكثير من المعارك وفتح العديد من المدن.

المراجع

  1. الشاهين، محمد عمر (2009) أسس الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، مجلة جامعة كركوك، كلية الآداب، جامعة الموصل، ع2، مج4.
  2. التليسي، بشير رمضان، والذويب، جمال هاشم، (2002) تاريخ الحضارة العربية الإسلامية، دار المدى الإسلامي.
  3. صبح، محمد علي محمود (2011) إدارة الدولة في الإسلام_ دراسة تأصيلية لمفهوم إدارة الدولة في الفكر السياسي الإسلامي، كلية الدراسات العليا، جامعة النجاح الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى