ابحاث تاريخيةابحاث جامعيةابحاث طبيةابحاث علميةابحاث مدرسيةدراسات سابقة

فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) , تاريخ ظهور الفيروس واعراضه

فيروس كورونا

فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) هو الأزمة الأخطر التي شهدها العالم منذ عقود طويلة.

فمنذ ظهوره في مدينة ووهان الصينية وخلال أسابيع قليلة امتد انتشار الفيروس للغالبية العظمي من دول العالم.

ولهذا أصيب عدة ملايين من البشر من عدوي الفيروس وتوفي مئات الآلاف بسببه وأصبح جميع البشر مهددين بالإصابة بعدوي فيروس كورونا.

وعلى الرغم من خطورة هذا الوباء العالمي إلا أنه لم يستطيع العلماء والباحثين إيجاد علاج نهائي يحمي الإنسان من الفيروس.

فان العالم في الفترة الزمنية الحالية يعيش أوضاع استثنائية وأزمات غاية في الصعوبة بكافة المقاييس.

ولها انعكاسات سلبية على كافة مناحي الحياة وميادينها.

الأمر الذي أدى إلى إعلان حالة الطوارئ الخاصة بالصحة.

لذلك يجب الالتزام بمبدأ العزل أو الحجر الصحي من أجل حماية المواطنين من الإصابة بالعدوى

وحماية الأسر على اعتبار أنها النواة الأولى الخاصة بالخلية في المجتمع.

وهذه الوضعية المتعلقة بحالة الطوارئ الصحية أفرزت الخوف الواسع والشديد بين صفوف المواطنين

ومن خلال هذا البحث سوف نعرف اكثر عن فيروس كورونا.

إحصائيات مصابين كورونا

فيروس كورونا 2020

فيروس كورونا (كوفيد 19)

فيروس كورونا:

هو فصيلة كبيرة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان، ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس).

كوفيد-19:

هو مرض معد يسببه فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً، ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس وهذا المرض المستجد قبل اندلاع الفاشية في مدينة يوهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر 2019.

تاريخ ظهور فيروس كورونا

ظهر مرض كوفيد 19 الذي يسبب به فيروس كورونا كحالات عدوى للبشر في مدينة ووهان الصينية في أواخر عام 2019 وتحديدا في شهر ديسمبر، وسرعان ما امتدت عدواه إلى معظم دول العالم مسببا بإصابة وعدوى الملايين ووفاة آلاف البشر.

ويعتقد أن منشأ فيروس كورونا حيواني طبيعي والأكثر تحديدا الخفافيش، حيث يتسبب المرض بالتأثير على الجهاز التنفسي وضيق نفس وإعياء، وتختلف حدته من شخص لآخر حيث ت يد مع أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن خاصة ذوي المناعة الأقل.

طريقة انتقال فيروس كورونا

حددت الدراسات العليمة طريقة انتقال فيروس كورونا من شخص الى اخر، حيث يتنقل اثناء خروج الرذاذ أو القطيرات الصغيرة المتطايرة من أنف المصاب أو فمه حين سعاله أو حينما يعطس هو ما يم ك ن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص.

اعراض فيروس كورونا

يوجد العديد من الاعراض التي ظهرت بوجود هذا الفيروس، تتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين حتى (14) يومًا بمعدل وسطي يبلغ خمسة أيام.

وهذه الاعراض هي:

  1. الحمى.
  2. السعال.
  3. ضيق التنفس.
  4. التهاب رئوي.
  5. فقد حاسة الشم.

طرق الوقاية من فيروس كورونا

بعد ظهور الفيروس تم تحديد طرق انتقاله بين البشر، لذلك كي يحد من انتشار هذا الفيروس تحدد عدة طرق حتى نحمي أنفسنا من انتقال هذا الفيروس فيما بيننا.

وهذه الطرق هي:

  1. منع المصافحة باليد لان ذلك يساعد على انتقال الفيروس بسهولة.
  2. عدم التقارب الاجتماعي لان كثرة تواجد عدد كبير من البشر يساعد على انتشار الفيروس بسهولة.
  3. عدم زيارة المرضى في المستشفيات او المنازل للاطمئنان لان ذلك يعمل على انتقال الفيروس من المريض الى الزائر.
  4. البعد عن التواجد في الأماكن العامة او الأسواق التي يكثر فيها البشر لان ذلك يسرع في انتشار الفيروس.
  5. ضرورة لبس الكمامة حتى تحد من انتشار الفيروس من الشخص المريض الى الشخص المعافي.
  6. عدم تناول الطعام بدون طهي خاصة اللحوم والبيض.
  7. يجب غسل اليدين جيدا بالصابون لمدة 40 الى 60 ثانية.

فيروس كورونا (كوفيد 19)

مقترحات هامة للحد من انتشار فيروس كورونا

  • يجب تقديم دعم أكبر للعلماء والباحثين الذين يعملون على إيجاد لقاح أو علاج نهائي لفيروس كورونا وذلك على الصعيد المادي والمعنوي، من اجل تسريع عمليات التجارب البحثية وتطبيق العلاجات المقترحة بشكل أسرع.
  • من الجيد تطبيق سياسات اقتصادية تدعم المؤسسات والشركات المتضررة اقتصادياً، كذلك دعم العمالة المتضررة التي فقدت وظائفها.
  • ان الدول الصناعية يجب عليها إلغاء بعض من ديون الدول النامية الفقيرة، حتى تستطيع هذه الدول استغلال مواردها المالية في دعم اقتصادها وشعوبها.
  • ان دول العالم يجب عليهم تخصيص موارد أكبر لقطاعها الصحي لتطويره وزيادة قدرته على خدمة عدد أكبر من الأفراد.
  • توجيه المسؤولين نحو جهود أكبر وتوعية وتثقيف الأفراد المقيمين والوافدين بفيروس كورونا وطرق الوقاية منه، وتوضيح دورهم خلال هذه الأزمة.
  • ضرورة إهتمام الدولة في قطر بدعم المؤسسات الاجتماعية المدنية لما تقوم به من عمل مجتمعي يساهم في استقراره وهو ما يساهم في بناء الدولة ورقيها.
  • الإهتمام من جانب اللجنة الدائمة لإدارة الأزمات بتوقع أزمات جديدة وعمل برامج معدة مستقبلياً لمواجهة تلك الأزمات.
  • العمل على مراعات البعد المالي للأسر التي تضرره بسبب أزمة كورونا وتقديم لهم دعم مادي سواء في صورة منح أو قروض حسب الحالة والحاجة الاجتماعية.
  • نشر الحقائق عن موضوع أزمة كورونا بكل الوسائل الممكنة إعلامياً مما يزيل أي تضليل ممكن أن يتعرض له الأفراد.
  • أهتمام المؤسسات التعليمية بتدريب الخريجين من ذوات التخصص الاجتماعي وتزويدهم بالمعارف التي تؤهلهم للقيام بدور فاعل في المجتمع القطري لما يشكل ذلك من منظومة دفاع إجتماعي تمثل أهمية كبير إنسانياً واجتماعياً وسياسياً وكذلك إقتصادياً.

في نهاية هذا البحث ارجو

ان أكون قدمت كافة المعلومات الخاصة بهذا الفيروس

هذا الفيروس الذي لم يتم تحديد علاج له حتى الان

المراجع

  1. لطيف، ماهر (2020)، تفشي فيروس كورونا وتفكك الروابط العالمية، المركز العربي للبحوث والدراسات.
  2. محمد، السيد نبيه (2020)، فيروس كورونا بين ضرورتي اتخاذ تدابير الاحتواء والالتزام بالمعايير الدولية: أي بعد معياري لتدابير وإجراءات التصدي لفيروس كوفيد 19، مجلة الباحث للدراسات القانونية والقضائية، العدد 17.
  3. لخضر، رشيد (2020) فيروس كورونا والأسس المتينة، البيان، المنتدى الإسلامي، العدد 397.
  4. الهرش، أحمد فايز (2020) أزمة فايروس كورونا: العولمة ودورد جديد للدولة اقتصاديا، مجلة الاقتصاد الدولي والعولمة، جامعة زيان عاشور بالجلفة -كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير، المجلد 3، العدد 2.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى