امراض الجهاز الهضمي , تعرف على الأمراض الأكثر شيوعا فى الجهاز الهضمى وأعراضها

امراض الجهاز الهضمي عديدة، وذلك لأنه يحتوي على مجموعة من الأعضاء المجوفة التي تسمح للطعام بالانتقال من الفم إلى فتحة الشرج ويصل طولها إلى تسعة أمتار وتشمل: الفم والحلق والمريء وبطن صغير، والأمعاء والكبد والبنكرياس، ولأهمية الجهاز الهضمي قمت بالتحدث عن الأمراض التي تصيبه والأعراض التي يشعر بها الإنسان، فارجوا أن ينال هذا المقال إعجابهم وتعرفوا منه الأمراض الأكثر شيوعا فى الجهاز الهضمي وأعراضها.

امراض الجهاز الهضمي واعراضه

أولا: مرض التهاب الرتوج:

بمرور الوقت يمكن أن تتشكل مجموعة من الانتفاخات في الأمعاء في القناة الهضمية، وهي تعرف باسم الرتوج، غالبًا لا تكون هذه الرتوج سببًا لمشاكل صحية لدى البشر وفي بعض الحالات يمكن أن تسبب رتجًا يسبب التهاب الرتج.

ثانيا: مرض القرحة الهضمية:

يظهر في جدار المعدة مجموعة من التقرحات او في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، حيث تتشكل وتظهر الم شديد في المعدة، وهي تكون ناجمة من العدوى البكتيريا الملوية التي تعرف باسم جرثومة المعدة، وذلك بسبب استخدامه الكبير لدواء الاسبرين ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية، ومن العوامل المؤثرة أيضا التوتر والقلق والضغط النفسي، وتناول أيضا العديد من الأطعمة الحارة التي تعمل على الإصابة بقرحة المعدة.

ثالثا: مرض البواسير:

تظهر أعراض البواسير نتيجة لظهور عدد كبير من الأوعية الدموية في فتحة الشرج، مما يسبب الألم والحكة في فتحة الشرج أو حولها، ويمكن أن يتسبب أيضًا في حدوث نزيف طفيف أثناء عمل البراز، ويمكن أن يكون براز الدم.

 رابعا: مرض انتفاخ البطن:

تقلصات المعدة ناتجة عن تكوين غازات في الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى تشبع المعدة وفي بعض الحالات زيادة حجمها بشكل كبير وفي هذه الحالة قد يعاني الأشخاص المصابون بها من آلام أو معاناة.

خامسا: مرض الإمساك:

تحدث أعراض الإمساك للمريض من انخفاض مرات التبرز الطبيعي والذب يكون ثلاث مرات أسبوعيا، ولكن تختلف من شخص لأخر، وذلك يحدث نتيجة عدم تناول كميات كافية من الألياف، أو التغير المفاجئ للنظام الغذائي للإنسان.

سادسا: مرض الإسهال:

مرض الإسهال ثلاث مرات أو أكثر في اليوم، ويمكن أن يكون الإسهال شديدًا ويستمر لمدة يومين كحد أقصى ولا يشفى في معظم الحالات، وقد يكون طويلًا في بعض الحالات، مما قد يشير إلى مشاكل صحية أكثر خطورة، فالإسهال المزمن هو الإسهال الذي يستمر لمدة 4 أسابيع أو أكثر، ويمكن أن يكون مستمرًا أو عرضيًا ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية مزمنة.

سابعا: مرض حرقة المعدة:

الحموضة المعوية هي مشكلة صحية شائعة تتسبب في دخول حمض المعدة أو بعض مكوناته إلى المريء ، مما يسبب تهيجًا أو ألمًا في أسفل الصدر أو البطن، او في منطقة راس المعدة.

ثامنا: مرض الارتجاع المعدي المرئي:

ارتجاع المري يحدث بسبب قرحة المعدة وهي أكثر قرحة المعدة شيوعًا عند بشكل عرضي، قد يكون خطأ أو يمكن أن يعاني الشخص منه لفترات طويلة من العمر، ويمكن أن يكون مشكلة صحية مع حرقة في المعدة وطعم سيء في الفم، وغالبا ما تكون هذه الحالة ناجمة عن ضعف في العضلة العاصرة المتواجدة أسفل المريء والتي تفصل المعدة عن المريء.

تاسعا: مرض متلازمة القولون المتهيج:

يعاني معظم الأشخاص من متلازمة القولون العصبي أو متلازمة القولون المتهيج، وهذه الحالة أكثر شيوعًا لدى الأشخاص طوال حياتهم وتحدث أعراض الإسهال والإمساك والانتفاخ وتشنجات المعدة لأيام أو أسابيع، وفي بعض الحالات لعدة أشهر، يمكن أن تسبب العدوى أعراضًا معوية غير طبيعية، والتي في بعض الحالات يمكن أن يكون لها تأثير سلبي للغاية على حياة المريض.

عاشرا: مرض داء الأمعاء الالتهابي:

أعراض داء الأمعاء الالتهابي يظهر نتيجة ظهور مشاكل صحية تصيب الجهاز الهضمي وتؤدي إلى التهابه، والتي يظهر في المنطقة المصابة احمرار وانتفاخ، والشعور الكبير بالألم، ويحدث التهاب القولون التقرحي، وتصاحبه أيضا أعراض حمى والم وإسهال في البطن، وقد يختلف تلك الأعراض عن النساء والرجال، فالنساء تؤثر عليهم في الحمل، وتزداد تلك الآلام خلال فترات الدورة الشهرية.

الحادي عشر: مرض التهاب المعدة والأمعاء:

يظهر ذلك المرض نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية وفي بعض الحالات يمكن أن تسبب قيء وآلام في البطن، وفي هذه الحالة يمكن أن تسبب إسهالاً، مما يسبب لها تأثيراً على مظهرها، يمكن أن يتسبب العمل في حدوث ارتباك ويمكن أن تنتقل العدوى من خلال الاتصال بشخص مصاب أو عن طريق تناول طعام ملوث أو تغطية المناطق المصابة.

أضف تعليق