ابحاث جامعيةابحاث علميةابحاث مدرسية

بحث عن حقوق الجار , ملف كامل يوضح حقوق الجار في الإسلام

حقوق الجار

حقوق الجار هي من الوصايا الذي وصانا بها الله تعالى في القران الكريم، وقد أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث النبوية الشريفة بحسن صحبة وعشرة الجار، وأخبر صلى الله عليه وسلك كم يؤذي جاره بالقول أو الفعل لا يدخل الجنة، فقد وضع الإسلام نظاما للاجتماع يجعل من الأمة الإسلامية جمعاء أسرة واحدة مترابطة، فعلى الجار واجبات نحو جاره، وله حقوق مماثله حتى تصبح الجارة والشارع والبلد كله جسدا واحدا، يخدم بعضه بعضا، ويحرص بعضه على بعض، هذا فضلا عن واجبات القرابة وحقوقها، ولأهمية حقوق الجار قمت بعمل بحث عن حقوق الجار، حيث سأقوم بعمل ملف كامل يوضح حقوق الجار في الإسلام.

الجار

الجار في اللغة:

ان الجار من الجوار بكسر الجيم وهو مصدر جاور، يقال جاور جوارا ومجاورة وهو جار ومجاور.

الجار في الاصطلاح:

الجار في الأصل هو المجاور في الدار، وقد يطلق على الصاحب في السفر أو العمل ونحو ذلك، وهو من أقرب الناس التصاقا بالإنسان ومعرفة لأحواله، ويشمل المسلم والكافر والعابد والفاسق والصديق والعدو، ويتجاوز ذلك إلى الجوار بين الدول والجماعات.

حقوق الجار على جاره

  1. ترك أذيته سواء بالقول كالسب والشتم والتكلم عنه بالكلام الفاحش وغيبته أو كانت بالفعل كإلقاء النفايات أو القاذورات أمام منزله أو مضايقته وغير ذلك.
  2. إكرامه بإسداء المعروف إليه ولا يقف عند نوع معين من أنواع الإكرام لان هذه الأنواع تختلف باختلاف الجيران والمناسبات وحالة كل جار وما ينزل به من أحداث الزمان ويختلف باختلاف المكرم من فقر وغني وقرابه وبعد، وخلاصه الكرام هان ترجو له الخير وتقدم له ما استطعت من معروف وان تمنع عنه الأذى مهما كان نوعه.
  3. احترامه وتقديره فلا يمنعه أن يضع خشبة في جداره، ولا يبيع أو يؤجر ما يتصل به أو يقرب منه حتى بعرض عليه ذلك.
  4. تحمل الأذى الواقع منه والصبر عليه، والتغاضي عنه، والتغافل عن زلته.
  5. التعامل معه بإحسانٍ وبذل المعروف به، عن طريق التودد إليه والسلام عليه، والتبسم في وجه، وزيارته إذا مرض.
  6. عرض النصيحة عليه، وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، وترغيبه في طاعة الله، كحضور الصلوات وغير ذلك.

معلومات هامة عن بر الوالدين

حق الجار على جار في الاسلام

أنواع الجيران

  1. الاول جار له ثلاثة حقوقٍ: الجار المسلم القريب، ذو القرابة فله حق القرابة وأخوة الدين والجوار، وجار مسلمٍ غريب.
  2. الثاني جار له حقان هما: حق الجوار وحق أخوة الإسلام.
  3. الثالث جار له حق واحد: وهو الجار الكافر له حق الجوار.

آداب حقوق الجار

  • اختيار الجار الصالح.
  • أن يحب لجاره ما يحب لنفسه.
  • عدم إيذائه بقول أو عمل.
  • الإحسان إليه دائما.
  • تحمل أذى الجار والصبر عليه.
  • مواساته بالطعام ولاسيما إذا مان فقيرا.
  • مؤاساته بالمال إذا كان محتاجا.
  • مشاركته الفرح والحزن.
  • يعرض عليه البيت إذا أراد التحول عنه أي شرائه.
  • إلا يمنع جاره من غرس خشبه في جداره.
  • تعظيم حرمة الجار وعدم خيانته.
  • النصح له وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر.

حقوق الجار في القران الكريم

قال تعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ) [سورة النساء الآية 36] فجمع سبحانه بين الأمر بعبادته والأمر بالإحسان إلى خلقه، ومن ذلك الإحسان إلي الجار مسلما كان أم كافرا، قريبا أم غريب، ملاصقا أم بعيدا.

حقوق الجار في الأحاديث النبوية الشريفة

  1. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فلا يؤذ جاره). [متفق عليه].
  2. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: (أنه قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ فُلانَةَ يُذْكَرُ مِنْ كَثْرَةِ صَلاتِهَا وَصِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا غَيْرَ أَنَّهَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا، قَالَ: هِيَ فِي النَّارِ، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَإِنَّ فُلانَةَ يُذْكَرُ مِنْ قِلَّةِ صِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا وَصَلاتِهَا وَإِنَّهَا تَصَدَّقُ بِالأَثْوَارِ مِنَ الأَقِطِ وَلا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا، قَالَ: هِيَ فِي الْجَنَّةِ) [رواه احمد]
  3. يروي أبو هريرة -رضي الله عنه-عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام-أنّه قال: (واللهِ لا يؤمنُ، والله لا يؤمنُ، والله لا يؤمنُ قيل: من يا رسولَ اللهِ؟ قال: الذي لا يأمنُ جارُه بوائقَه قالوا يا رسولَ اللهِ وما بوائقُه؟ قال: شرُّه) [رواه البخاري]
  4. رُوي عن أبي هريرة -رضي الله عنه-قال: قال رسول الله -عليه الصلاة والسلام: (لا يمنعُ أحدُكم جارَه أن يغرزَ خشبَه في جدارِه. قال: ثم يقولُ أبو هريرةَ: ما لي أراكم عنها معرضين؟ واللهِ! لأرمين بها بين أكتافِكم) [رواه البخاري]
  5. رُوي عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-أنّه قال: (سألتُ، أو سئلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: أيُّ الذنبِ عندَ اللهِ أكبرُ؟ قالَ: (أنْ تجعلَ للهِ ندًا وهوَ خَلَقَكَ) قلتُ: ثمَّ أيُّ؟ قالَ: (ثمَّ أنْ تقتُلَ ولدَكَ خِشيَةَ أنْ يطْعَمَ معكَ). قلتُ: ثم أيُّ؟ قالَ: (أنْ تُزانِيَ بحليلةِ جارِكَ). قالَ: ونزلَتْ هذهِ الآيةُ تصديقًا لقولِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ} [رواه البخاري

طريقة كتابة البحث بشكل سليم

زيارة الجار في الحزن والفرح

صور من أذى الجار

صور الأذى للجيران كثيرة، ومن أكثرها شيوعًا:

  • التطلع إلى محارمهم، والنظر إلى نسائهم
  • تتبع عوراتهم
  • التنصت عليهم
  • التجسس على أحوالهم
  • كشف أسرارهم ونشر قالة السوء عنهم
  • الوقيعة في أعراضهم
  • السعي في الإفساد بينهم
  • إذاعة مثالبهم، وطمس مناقبهم
  • إيذاؤهم برفع آلات اللهو والغناء المحرم
  • إصدار الأصوات المزعجة، وخصوصًا في أوقات النوم والراحة

المراجع

  1. الشيخ، يوسف (2000) حقوق الجار في الإسلام، الأمن والحياة، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية
  2. أحمد، عواطف أبو الفتوح (2013) حقوق الجوار في القرآن والسنة، كتابات العدد 9، الجمعية المصرية للدراسات السردية
  3. الأعرج، عبد الجابر (2008) حقوق الجار، هدي الإسلام المجلد 52، العدد 9، وزارة الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية
  4. بدر، محمد محمد إبراهيم (1990) حق الجار، التوعية الإسلامية المجلد 16 العدد 4، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
  5. محمد، أحمد عزالدين (2003) الأسرة المسلمة وحسن الجوار، التوحيد المجلد 32 العدد 3، جماعة أنصار السنة المحمدية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى