ابحاث جامعيةابحاث علميةابحاث مدرسية

بحث عن التلوث البيئي , ملف شامل مع مقدمة وخاتمة ومراجع

التلوث البيئي

التلوث البيئي له أنواع مختلفة وكل نوع له أشكال عديدة، ولذا سوف أقوم من خلال هذا البحث بدراسة الأنواع التي تشكل خطرا على حياة الإنسان وباقي الكائنات الحية، لان البيئة التي نعيش فيها هي التي تؤثر بشكل أو بآخر على البقاء الإنساني، ويندرج ضمنها العوامل المادية، والنفسية، والتقنية، والاجتماعية، والروابط بين الأفراد وبعضهم البعض، لذلك سأقوم من خلال هذا البحث بطرح مشكلة التلوث البيئي وأنواعه وطرق مواجهته.

تعريف التلوث البيئي

التلوث البيئي هو من الأشكال التي تؤثر سلبا على الكائنات الحية، ويظهر على شكل مواد ضار أو مواد طبيعية، وهذه الأشكال تعتبر ملوثة، لذلك طرحت عليكم في هذا المقال كل ما يخص هذه المشكلة وطرق مواجهتها.

أنواع للتلوث البيئي

أولا: التلوث المائي:

يمكن القول إن التلوث المائي كمفهوم عام قد تبلور بعد الثورة الصناعية وانتشار المصانع بكثرة على سطح الأرض، بالإضافة إلى التلوث الناتج عن حوادث ناقلات النفط في المياه البحرية، ويظهر التلوث في المياه إذا كان هناك خلل في النسبة الطبيعية للمعادن في المياه، فمياه الشرب تحتوي على أنواع عديدة من المعادن تكون مفيدة للإنسان ضمن النسب الطبيعية، ويمكن تصنيف التلوث المائي ضمن أشكال عديدة منها:

ملف شامل عن تلوث نهر النيل

  1. التلوث الحراري:

حدث بسبب محطات توليد الطاقة الكهربائية ومعامل الحديد والصلب ومعامل تكرير النفط والصناعات الحديدة التي نتج عنها حرارة الماء عن طريقة عملية التبريد.

  1. التلوث بالمواد العالقة والترسبات:

نتج بسبب عمليات انجراف التربة، بالإضافة إلى مخلفات العمليات التعدينية وهذه العوائق تختلف حسب نوع ركودها في الماء.

  1. التلوث بالأحماض المعدنية:

حدث هذا التلوث نتيجة حرق الوقود في المصانع ومحطات توليد الطاقة إلي تكوين مياه حمضية بأشكال كيماوية عديدة ومن ثم نزولها إلى الأرض بحيث تلوث المياه الأرضية.

  1. التلوث بالأملاح:

يحدث التلوث بسبب ضخ فضلات المصانع التي تحتوي على أملاح عضوية نتيجة التفاعل الحوامض والقواعد الخارجة من المصانع.

  1. التلوث بالجراثيم المرضية:

يعتبر من أخطر أنواع التلوث المائي حيث يحمل العديد من الجراثيم المسببة للأمراض الخطيرة مثل الكوليرا والبلهارسيا، وتتلوث المياه نتيجة رمي الفضلات البيولوجية في المياه وتراكم جثث الحيوانات والطيور.

  1. التلوث بالنفط:

يحدث ذلك التلوث نتيجة تصادم ناقلات النفط أو عن طريق رمي فضلاتها السائلة في البحار.

ثانيا: التلوث الصوتي:

الضوضاء نوع من أنواع التلوث، فالضوضاء هي كل صوت مزعج أو غير مرغوب به تبعا لظروف معينة، فصوت الالة غير مرغوب به حتى ولو كانت اقل قوة من صوت الموسيقى، ويعتبر التقدم التكنولوجي واستخدام السيارات والقطارات والطائرات من اهم مصادر الضوضاء، وللتلوث الصوتي مصادرين هما:

  • مصادر طبيعية:

(الرعد -البراكين-حركة الرياح-المياه) تكون تلك الأمثال ذات تأثير إزعاجي بسيط حيث أن فترات الإزعاج عنها تكون قليلة.

  • مصادر صناعية:

(السيارات-الطائرات-ورش البناء) تكون تلك الأمثال ناتجة من التقدم العلمي والتكنولوجي وما رافقه من اختراعات ذات أصوات مزعجة، وتكون ذات تأثير إزعاجي شديد حيث أن فترات الإزعاج عنها تكون مستمرة.

ثالثا: التلوث الإشعاعي:

التلوث الإشعاعي موجود منذ بدء الخليقة، حيث نتج من العناصر المعدنية ومن طبقات الصخور المختلفة، لكن بعد اكتشاف الذرة، فالتنافس الاستراتيجي والعسكري قد فاقم مشكلة التلوث الإشعاعي حيث بدأت التجارب النووية عام 1945 وأطلقت القنابل النووية، التي تأثر بسببها نص مليون شخص، وقد قسمت إلي مصدرين هما:

  • مصادر طبيعية:

تصدر الأشعة من المصادر الطبيعية إما من النظائر المشعة في الكون، أو من مواد مشعة تكون على الأرض أو تحت سطح الماء.

  • مصادر صناعية:

ينتج الإشعاع الصناعي بسبب الإنسان، حيث يقوم بتصنيع اليورانيوم الذي يصدر الكثر من الأشعة على الإنسان، وفي محطات توليد الكهرباء النووية والتي ينتج عنها تسرب المواد المشعة، وفضلات المصانع التي تستخدم مواد مشعة، والفضلات المخبرية والبحثية الناجمة من الفعاليات البيولوجية، وفضلات المستشفيات التي تستخدم للأغراض العلاجية.

بحث كامل عن التلوث البحري

رابعا: التلوث البصري:

هو غياب اللمسة الجمالية وانتشار القبح وافتقاد فيم النظافة والنظام والتناسق في كل ما تقع عليه عين الإنسان من مفردات بنائية وعمرانية طبيعية أو مصنعة.

خامسا: التلوث الهوائي:

هو خلل في التركيبة الطبيعية ونسب الغازات في طبقات الجو المختلفة التي تؤدي إلى ضرر الإنسان والحيوان، ويوجد أنواع عديدة للتلوث الهوائي وهي:

  1. الدقائق:

هي المواد الصلبة التي تتطاير في الجو على شكل سائل. الذي منها الغبار، والضباب، والدخان، والمدخان المعدني والرذاذ الخشن.

  1. المواد الغازية:

وهي تظهر على شكل غازات كيمياوية في الجو وهي تلوث الهواء بسبب احتوائها على أكاسيد الكبريت، وثاني أكسيد الكربون، وأكاسيد النيتروجين.

طرق مواجهه التلوث البيئي

  • تساهم الدولة في التخلص من التلوث المسبب للتلف.
  • تدوير وتصنيع النفايات.
  • تضامن الجهود حول العالم للحد من التلوث.
  • الابتعاد عن مصادر الإشعاع.
  • يجب على الجهة المختصة بتجميل المدن وتأثيث الشارع حتى لا تسبب تلوث بصري.
  • تطبيق القوانين والتشريعات البيئية بأسلوب أكثر صرامة.
  • تطبيق استراتيجية الإنتاج السليم بيئيا.
  • حساب الموارد الطبيعية ووضع تسعير دقيق لمصادر الطاقة غير المتجددة.
  • تعزيز الوعي البيئي بين أفراد الشعوب مع التركيز على فئات الشباب والمرأة لما لها من تأثير كبير في الحفاظ على البيئة أو تدهورها.
  • التوعية من خلال المناهج الدراسة والبرامج الإعلامية بكافة أشكالها بالإرشادات البيئية.

في النهاية ارجوا أن يكون بحث التلوث البيئي شمل كل المعلومات من خلال العناصر التي طرحتها في البحث، لان مشكلة التلوث البيئي مشكلة ظهرت منذ أن عرف الإنسان النار بدأ التلوث يظهر ويضر بالبيئة المحيطة به، ومع تطور الحياة واكتشاف وسائل وطرق أخرى ازداد معدل التلوث وبات يشكل مصدر تهديد حقيقي للبيئة وللكائنات الحية، وختاما أتمنى أن يكون البحث نال رضائكم وشكرا. 

المراجع

  1. الزعبي، حسين هندي صالح(1996) تأثير التلوث البيئي على تصميم الأبنية حالة دراسية: تأثير تلوث الهواء على مباني منطقة الزرقاء/ الأردن
  2. العصيمي، مشعل بن عبد الله (2018) التلوث البصري: دراسة قانونية مقارنة، المجلة العلمية للدراسات التجارية والبيئية، جامعة قناة السويس-كلية التجارة بالإسماعلية
  3. عبد الفتاح، محمد القصاص(1991) الإنسان وقضايا البيئة-معهد البحوث والدراسات العربية
  4. حسن، محمد صديق محمد (2008) التلوث البيئي: أضراره وطرق معالجته، مجلة التربية، اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى