مخاطر الانترنت , موضوع تعبير عن مخاطر الاستخدام السئ للانترنت

مخاطر الانترنت  من القضايا المهمة، لهذا قمت بعمل موضوع غن مخاطر الاستخدام السئ للانترنت،  فعند استخدام الانترنت يوجد العديد المخاطر عند الاستخدام السئ للانترنت، والشباب هم فئة اجتماعية مهمة في كل مجتمع، لها مميزاتها وخاصيتها، ومنها روح المغامرة والإثارة وحب الاكتشاف والتعرف على الجديد، وهذا جعل الشباب أكثر الفئات الاجتماعية إقبالاً على شبكة الانترنت، باعتبارها المجال الرحب للدخول في العالم الافتراضي والإبحار في كل جهات العالم، ويضاف إلى ذلك ما يعيشه الشباب من فراغ في حياته الواقعية، لذا يلجا إلى مواقع الانترنت بكل أنواعها، لهذا قمت بحصر كل تلك المخاطر التي تواجه الشباب وقدمته في موضوع تعبير عن مخاطر الاستخدام السئ للانترنت.

مقدمة

ان الانترنت يستخدمه العديد من الناس في كل المجالات، فيوجد فيه وسائل التواصل الاجتماعي التي تكونت من مواقع إلكترونية أو تطبيقات برمجية صممت خصيصا لتوفير خدمة التواصل بين المستخدمين المسجلين عبر تلك المواقع أو التطبيقات من خلال اسم مستخدم خاص بهِم أو رقم هاتف أو بريد إلكتروني، ولا يتم هذا التواصل إلاّ بوجود خطوط اتّصال عبر شبكة الإنترنت.

تعريف استخدام الانترنت

يتم استخدام الانترنت في وسائل التواصل الاجتماعي التي تعتبر مشكله من مشاكل اجتماعية واقتصادية تحول بينه وبين الاندماج في الحياة وتحقيق الذات، فيكون العالم الافتراضي في شبكة الإنترنت الملاذ من هذه المشاكل، والمجال الرحب لتحقيق الذات وإثباتها من خلال المشاركة وإبداء الرأي والحوار، أو التمكن من التقنيات والإبداع فيها، والتعويض عما يفتقده في محيطه المحلي والواقعي.

أنواع وسائل التواصل​ الاجتماعي

يوجد انواع عديدة في الانترنت وهي:

  1. الفيس بوك.
  2. تويتر.
  3. الفايير.
  4. جوجل بلس.
  5. أوركوت.
  6. ماي سبيس.
  7. ميكس.
  8. تمبلر.
  9. بلارك.
  10. فليكر.
  11. الهوتميل.
  12. الواتس اب.
  13. الياهو.
  14. اليوتيوب.
  15. البلوجر.

مخاطر استخدام الانترنت

الإدمان عند استخدام النت

عندما يعتاد الشخص على استعمال هذه الشبكات يصاب بالإدمان وبالتالي في وقت لاحق “بأمراض نفسية عصرية القلق، وعدم الاستقرار، والحيرة، والعصبية وغيرها، ويجري تبني عادات ومعتقدات غريبة عن مجتمعنا العربي والإسلامي، فعندما يتطور تعامل الشباب مع الأنترنت إلى مستوى الإدمان وهو مرض جديد لم يكن من قبل، ينقطع المدمن على الإنترنت عن المحيط الاجتماعي والواقعي من حوله، ويتهرب من كل المسؤوليات.

أعراض المدمن على الإنترنت

  • فقدان العلاقات الاجتماعية: حيث إن شبكات التواصل الاجتماعي، مثل الفيس بوك أو التوتير، هي وسائل تواصل اجتماعي للتقارب العائلي وبناء الصداقات، لكن عندما ترفض خططاً للخروج مع الناس في الحياة الحقيقية وتفضل قضاء بعض الوقت على الشبكة الاجتماعية، فإن هذا ال
    سلوك يشير إلى وجود مشكلة تواصل اجتماعي لديك.
  • فقدان القدرة على النوم: بمعنى فرق بين البقاء حتى ساعة متأخرة لإنهاء مهمة، أو عمل ضروري، وبين التحقق للمرة الأخيرة قبل النوم من شبكة التواصل الاجتماعية للحفاظ على الدردشة على شبكة الإنترنت.
  • تجاوز المستخدم الوقت المحدد لاستخدام الإنترنت: وينحصر في استخدامك لشبكات التواصل الاجتماعي (غير الواقعي) يجعلك مستيقظاً طوال الليل أو يجعلك تحذف بعض الواجبات المهمة.
  • التعب الجسدي أو الذهني على الشباب: بمعنى السماح لشبكات التواصل الاجتماعي أن تؤثّر في وقت الراحة الذي كنت بحاجة إليه فإنّ ذلك يؤثّر سلباً في مستويات الطاقة والإنتاجية لديك.
  • انخفاض المستوى الدراسي: أي التراجع على مستوى المعدّل العام، وذلك لأنّ هناك وقتاً مقتطعاً من الدراسة والتحصيل العلميّ لحساب شبكات التواصل الاجتماعيّ، وتوزيع الاهتمام بين الدراسة وغيرها.
  • فقدان الاهتمام بالهوايات السابقة: بمعني عدم الاهتمام بهوايات كان ملازماً لها، كالإقلاع عن الرياضة أو قراءة القرآن أو ارتياد المسجد أو غير ذلك من الهوايات السابقة.

ايجابيات وسلبيات شبكات التواصل الاجتماعي

الشعور بالاضطراب والقلق عند الابتعاد عن الإنترنت

قد تتعطل هذه الشبكة فإذا كان الشاب معتاداً أن يتحدث إلى “أصدقائه” وتوقفت الشبكة لفترة معينة أو أن أصدقاءه لا يستطيعون الدخول، سيفقد تركيزه ويبقى قلقا إلى أن يعود الوضع كما كان عليه وهنا يكمن الخطر، لأن الشاب ربما يبقى ساعات على هذه الحال وقد يكون عليه الكثير من المهمات التي يجب أن يقوم بها ولكنه بسبب تعطل الخدمة لا يستطيع أن يهدأ وبالتالي يضيع الوقت هباء منثوراً بدلاً من استغلاله.

ضعف مهارات التواصل عند استخدام الانترنت

تزايد استخدام الشبكات الاجتماعية قلت الحاجة للتعامل مع الناس على أرض الواقع، وهذا قد يفقد المستخدمين الكثير من مهارات التواصل مع المجتمع ومع الناس من حولهم، فالغالب أنك ستصاب بالعزلة المزمنة والنظر إلى الحياة والمجتمع بحساسية مفرطة تقلل من حلمك وسعة صدرك، ومع مرور الوقت ستصبح إنساناً غير صالح للعيش

في واقعك الطبيعي.

التحريض على الآخرين والشجار عند استخدام الانترنت

ربما يعارضك شخص ما من الناحية الأيدولوجية أو السياسية أو الاقتصادية وغيرها. من الممكن أن يؤدي هذا التحريض والشجار إلى خلافات ونزاعات بين الأشخاص على أرض الواقع. وربما يتّسع النطاق ويصبح على صعيد عائلات، وقد يؤدي إلى تهديد وقتل.

انتشار الفساد وزرع القيم الفاسدة عند استخدام الانترنت

كما أننا نستطيع أن نستغلّ الشبكات الاجتماعية في الدعوة إلى الحق وهداية الناس، كذلك هنالك أناس يريدون نشر القيم الفاسدة والأفكار الخاطئة وغيرها، فلذلك يجب أن نربي أبناءنا على القيم النبيلة وتحصينهم فكرياً وروحياً وسياسياً ودينياً.

نشر الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي

هدر الوقت باستخدام الانترنت

يقضي معظم الأبناء كل وقتهم على شبكات التواصل الاجتماعي بدون أي فائدة وبالتالي هذا الوقت المهدور يحل مكان المهمات التي يجب عليهم تنفيذها واجبات مدرسية، واجبات جامعية، طاعة الوالدين، واجبات تتبع للعمل وغيرها.

مشاكل عائلية عند استخدام الانترنت

ربط علاقات محرمة بين الفتيان والفتيات عبر الحوارات المباشرة وبالصوت والصورة وتبادل أرقام الهواتف وتحديد المواعد، بعض الأمهات أو الآباء في هذه الأيام أصبح لديهم حساب على شبكات التواصل الاجتماعي، وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى محادثات لا ضرورة لها، وقد يتطور لأمور تهدد الحياة الزوجية.

الخاتمة

في النهاية يجب توضيح أن مواقع التواصل الاجتماعي أو الإنترنت هي المكان الذي أبعدت الطفل بان يكتسب قيمه من الأسرة، ثم المدرسة، ثم المجتمع، لآن عند ظهور هذه البدائل لهذه المؤسسات الاجتماعية، وحل محلها أجهزة التكنولوجيا في تربية أولادنا فتربيتهم وثقافتهم يتلقونها من التلفزيون وقنواته الفضائية، والإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعية من فيسبوك وتوتير واليوتيوب.

أضف تعليق